• ×

قائمة

قصبة الفنان« إنقاذ للموروث الثقافي بوادي الورود -عندما أشرقت الشمس تحولت الغربة إلى ألفة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الفنان التشكيلي القطري -حسن الملا 
شاركت في ملتقى القصبة بالمملكة المغربية الشقيقة إلى جانب عدد كبير من الفنانين العرب، وذلك لمدة ثمانية أيام. والإنسان مهما كانت ملته ومهما كان شكله وصنفه فهو بحاجة إلى ونيس وصديق خاصة في الغربة عندما تكون وحيدا لا تعرف أحـدا حتى وأنـت في بلادك تحس كأنك غريب فما بالك لو في بلد ليست بلادك وما أصعبها حدثتني نفسي كيف ننام واشـلـون بنعيش في هالمكان المظلم المحاط بالغابات المكان المخصص لإقامتنا في قلعة مكونة بالقرب من مدينة ورزيزات والتي تبعد عن مراكش خمس ساعات تقريبا بالسيارة تتخللها الأوديـة والجبال والشلالات والجبال المكسوة بالثلوج والـشـوارع الضيقة وعذابات الطريق ونحن لا نعرف بعضنا وســط الأضـــواء الـخـافـتـة أخــذ بعضنا يتمتم بكلمات وأغـــان وبعض الأهـازيـج كل منا يغني من أغاني بـلاده المهم كنا اجتمعنا على ترديد أغاني أم كلثوم وعبدالحليم لأن كل الوفود العربية حافظينها ولا الليبي حافظ شيء من قطر كذلك لا التونسي ولا الجزائري ولا المغربي أو السعودي أو السوري أو اللبناني أو الفرنسي أو البرتغالي لأننا كنا من مختلف الدول العربية.. المــهــم عــنــدمــا اجــتــمــع الــفــنــانــون الـتـشـكـيـلـيـون المشاركون في ملتقى قصبة الفنان تعرفنا على بعضنا فنانين وفنانات وكل أخذ غرفته والليل يـسـري بـخـطـوات بطيئة جــدا لأن الـقـلـعـة رممت بـالـحـجـر والــتــبن والــطــين وإضـــاءاتـــهـــا ضعيفة جـدا مما يجعل الإنـسـان يـرتـاب فـي أول ليلة من سـفـره يـصـاب بـالـضـيـق دائــمــا وبــــوده لــو يرجع لبلده على أول طائرة فما بالك ونحن في وسط غـابـة وســط واد ولــم أذق الـنـوم تلك الليلة حتى شــروق الـشـمـس وتـحـولـت الـكـآبـة إلــى فــرح وأمـل وحياة جديدة ونظرنا من حولنا وإذا بالأشجار والــزهــور والــرمــان والــتــين والــجــوافــة والـزيـتـون والعنب والنحل يحوم حولنا مما جعلنا نبتهج ونبتسم للحياة مـرة أخــرى وانـدمـج المـشـاركـون بعضهم بعضا وأصبحنا فريقا واحـدا لا يتجزأ كل يساعد ويعاون الآخر أخذ كل فنان يشتغل في لوحته بالتحضير وتجميع الألوان وشد اللوحة وغـيـرهـا مـن الأمـــور الفنية المـتـعـارف عليها فقد اتـخـذ كـل فـنـان مكانه ليرسم فيه وكـنـت اتخذت مـكـانـا لــي فــوق الـسـطـح أمـــام غـرفـتـي وبــجــواري الفنانة السعودية سحر رياني والفنان العماني أيــوب البلوشي والـفـنـان المغربي محمد البقالي وانـــضـــم لــلــرســم مــعــنــا عــلــى الــســطــح الــفــنــانــان الـسـعـوديـان سـعـيـد الــعــلاوي ونـصـيـر الـسـمـارة كنا نرسم بعد صـلاة الفجر ومـع بـزوغ الشمس المشرقة نـتـزود منها فتامين د التي يوصي بها الأطباء وهكذا استمررنا بالرسم وأنجزنا الكثير مـــن الأعـــمـــال كـــل عــلــى حــســب خــبــرتــه وأســلــوبــه وتـــم تـجـمـيـع الأعــمــال وتـــم نـقـلـهـا إلـــى الــصــالات المخصصة لعرضها للمسؤولين وللجمهور حيث تقدم كل فنان بكلمة تعريفية عن بلده وفنونها وتقدمها وازدهارها والتقطت الصور الجماعية مـع عـامـل المـلـك ووزيــر ومـسـؤولـي وزارة الثقافة المــغــربــيــة وســــط أهـــازيـــج وأغــــــان لــفــرق شـعـبـيـة مغربية وفي الليل أقيمت ندوة تقييمية للملتقى وتــوزيــع الــشــهــادات الـتـقـديـريـة لـلـمـشـاركـين في الملتقى الذي شارك فيه عدد خمسين فنانا وفنانة مــن المــغــرب وقـطـر والـسـعـوديـة ولـيـبـيـا وتـونـس والـجـزائـر وســوريــا ولـبـنـان وفـرنـسـا والـبـرتـغـال وعمان. وقـــد أنــشــئــت قـصـبـة الــفــنــان ســنــة 2008 لإنــقــاذ الموروث الثقافي المتواجد على ضفة وادي الورود بـقـلـعـة مـكـونـة الـتـي رمـمـت لـتـصـبـح إقــامــة فنية خاصة وورشا للتفاعل الثقافي وتبادل الخبرات والأفــكــار بــين المـبـدعـين ومـــــوردا لـشـحـن الأذهـــان وتـعـزيـز الأجـــــواء المـلـهـمـة وخـلـق جـدلـيـة ثقافية فكرية جمالية.

[center]

image

image


image

image

image


image
بواسطة : الادارة
 0  0  794